القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

كورسات soft skills دورات تدريبية في المهارات الناعمة

بعد انقضاء ألفيتين و اقتراب العام العشرين من الألفية الجديدة ، احتدم الصراع بين الشباب و الخريجين و من هم في أول حياتهم لتنمية مهاراتهم و تنمية سيرتهم الذاتية لمواكبة ركب التقدم و اللحاق بسباق الزمن في عصرنا عصر السرعة ، فأصبح يبحث الجميع عن متطلبات سوق العمل ، و محاولة التدريب عليها و التعلم في أسرع وقت ممكن ، في السنوات الأخيرة أصبحت تهتم الشركات بالإنسان طبيعته بجانب عمله ، فأصبح لابد من امتلاك المهارات الشخصية ، بل ربما أصبحت أهم من التقدير الدراسي ، فتجد إعلان الوظائف يشدد و ينوه على امتلاك المهارات الناعمة أو Soft skills بل و أصبح علم كامل يطمح كل مدير شركة أو مصنع أو صاحب عمل يأمل بأن يملكه عماله و موظفيه و القائمين على عمله بالكامل ، ما رأيك أن تدرك معناها قبل أن تدرك أهميتها ؟ فيصبح عندك القابلية الكاملة للتعلم بشغف ؟ نعلم جميعا أن كلنا موهوب ، كل منا يملك في جعبته الموهبة ، و لكن ليس كلنا ناجح ، و ليس كلنا مؤهل ، و ما يفرق إنسان عن غيره و ذويه هو مدى اهتمامه بتنمية تلك الموهبة ، و إضافة المهارات لها ، و العمل على تميزها و تفرده بها.

كورسات soft skills دورات تدريبية في المهارات الناعمة

الفرق بين المهارات الناعمة و المهارات الصعبة:

لعلي أخبرك أن المهارات نوعين : Hard skills , Soft skills ، بالنسبة للمهارات الصعبة هي تلك الأشياء التي أنت قادر على فعلها ، ما درسته في مدرستك أو في جامعتك أو ما تعلمته بخارجهم و أصبحت قادر على فعله بدقة و مهارة و إتقان ، ما يعبر عن حقائق بدقة واضحة غير قابلة للشك و قابلة للمقياس و الاختبار ، أما عن المهارات اللينة في مهارات غير قابلة للقياس ، لا ندرسها للأسف في جامعة أو في مدرسة أو أي مكان آخر ، بل هي مجموع خبراتك و مهاراتك في الحياة العامة ، و مدى إلمامك و إدراكك بكيفية سير الأمور من حولك ، مفاهيم مستوحاة من الحياة و الخبرة و العمل مثل التفاوض ، التواصل ، القيادة ، تحديد المشكلات و كيفية حلها و التغلب عليها ، و غيرها و غيرها و غيرها من الموضوعات المهمة ، و لعلك تتساءل لما كل تلك الأهمية لتلك المهارات التي ربما قد تكون بعيدة عن مجال عملك و دراستك ؟ ربما يجب إخبارك الآن عن دراسة قامت بها جامعة هارفارد و تأتي ثمارها و نتيجتها تخبرنا أن 85% من النجاح في أي وظيفة و عمل كانوا يعتمد بشكل واضح و صريح و كلي على ال Soft skills و فقط 15% من النجاح يعتمد على ال Hard skills ، ربما تدرك الآن أن كيفية القيام بالعمل أصبح أهم من العمل ذاته !

ما هي المهارات الناعمة:

كورسات soft skills دورات تدريبية في المهارات الناعمة
يصعب حصر جميع المهارات الناعمة و اللينة في مقال أو صورة أو فيديو ، و ربما يصعب على كتاب كامل أو مؤلف كامل و لكن دعنا نقوم بترتيب أولويتنا هنا ، ما رأيك بالبدء بالعمل و الدراسة في أكثر الكورسات المطلوبة و التي لابد لك من الحصول عليها لتكن ذو قيمة كبيرة في سوق العمل ؟ دعنا نسهل عليك الأمر و نضعك على أول طريقك و نعطيك ما هو بمثابة خريطة لكنزك الثمين ، ليبقى عليك فقط السعي و بذل الجهد في التعلم .

مهارات التواصل:

كورسات soft skills دورات تدريبية في المهارات الناعمة
كيف يمكنك أن تصبح متواصلا جيدا ؟ كيف يمكنك إعطاء انطباع جيد عن التعامل معك ومع ما تقدمه ؟ كيف تنشئ علاقات ناجحة في سوق العمل ؟ و غيرها و غيرها الكثير من المميزات و التي يمكنك العمل عليها عن طريق تلت اتجاهات رئيسية ، الأولى هي الإنصات الجيد و نعلم الفرق يقينا بين الإنصات الجيد أو مجرد السمع و الذي يعطي انطباع جيد عنك و يوحي لمن يحدثك أنك شديد الاهتمام بحديثه ، خلق أذنين و فم واحد به إيحاء واضح و ظاهر و بين أنه لابد لك من السمع أكثر من الحديث ، عليك أيضا بمحاكاة تعابير الوجه جيدا ، الثانية هي لغة الجسد ، حيث تعبر حركات جسدك عن ما يحويه عقلك من أفكار و ما يحويه قلبك من مشاعر و التي بدورها تساعد كثيرا في حصولك على محاثة جيدة و مثمرة و ترك انطباع و أثر جيد و ملفت و محبب ، و أهم ما تفعله بلغة جسدك هو الاتصال بالعين ، نظرك لعين محدثك أثناء حديثه يعطيه إيحاء بمدى اهتمامك ، و غيرها و غيرها ، الثالثة الكلمات نفسها ، فحواها و كيفية انتقائها ، بشكل مباشر و واضح و صريح ، لتجنب سوء الفهم و توصيل رسالتك و أفكارك و المحتوى الذي تريده بشكل واضح غير قابل للشك أو سوء الاستيعاب ، لذلك عليك تجنب الكلمات التي تحمل أكثر من معنى ، نبرة الصوت و سرعته لإعطاء إيحاءات تعبيرية واضحة بالغرض ، كالأمر و النهي و العرض و الطلب و غيرها من نوايا الحديث التي لابد أن تكون ظاهرة و واضحة أثناء حديثك ، كما عليك محاكاة محدثك ، إذا أبطأ تبطأ ، و إذا أسرع تسرع و غيرها و غيرها من مهارات التواصل و التي يمكنك اكتسابها بكل سهولة و بشكل مبسط أمامك فقط بالدخول من هنا

مهارات التفاوض:

يجب عليك فهم من أمامك قبل أن تفهمه ، تستمع قبل أن تتحدث ، لفهم ما يريده و طريقة إقناعه ، و من ثم تنتقل إلى خطوتك التالية ألا و هي إيجاد أرض مشتركة للحوار ، إيجاد موقف ينجح المفاوضة برضا الطرفين بقناعة و رضا تام ، كيف تحقق ربح لك و لمن أمامك لتنشئ علاقة على المدى الطويل للاستثمار الدائم لك و لشركتك أو لمصدر عملك ، و ربما تتعلم أكثر من هذا و ذاك فقط بدخولك للمنصة التعليمية الغنية عن التعريف فقط من هنا

مهارات القيادة:

الموظف الطموح يحلم دائما بالإدارة و القيادة لكن لا بد لك في البداية أن تتعلم كيفية القيادة ، فأنت لا تستطيع قيادة سيارة دون تعلم قيادة السيارات فكيف لك بقيادة عمل كامل و شامل لمنظومة أو منشأة ، و هذا ما تتعلمه بدراسة كورسات القيادة و التي تؤهلك لأن تكون قائد و رائد لعملك حقيقي و ناجح ، ربما أهم ما يجب تعلمه شيئين مواصفات القائد و أساليب القائد ، لابد لقائد الركب من الرؤية و الالتزام و الاحترام و التطوير و الشخصية لنقل كل تلك المواصفات لمن يمل تحت قيادته ، أما عن أسلوب القيادة عينه فهو أسلوب خاص بك ، مبني على أفكارك و رؤيتك و نظرتك ، لابد أن تكون أسلوبك الخاص بشكل منمق و شمولي كل هذا و أكثر يمكنك ايجاده هنا

كان ذلك جزء بسيط من علم شامل ، يمكنك الآن وضع خطوة إلى القمة !

المصادر:
جوجل

اقرأ أيضا:

كورسات يوسي ماس

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات