القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

منع دفن دكتورة توفيت نتيجة لفيروس كورونا


إلقاء القبض علي ٢٣ شخص حاولوا منع تجهيز مراسم دفن دكتوره توفيت بسبب فيروس كورونا ورد شيخ الأزهر علي هذه الواقعة
أعلنت وزارة الداخلية المصرية مساء السبت ان الشرطة قد ألقت القبض على ٢٣ شخص حاولوا منع مراسم دفن امرأة توفيت نتيجة لفيروس كورونا في قرية بمحافظة الدقهلية بدلتا النيل، كما ذكرت التقارير أن المتوفاة كانت طبيبة بالمعاش توفيت عن عمر ٦٤ عاما في مستشفى عزل طبي خاص بحالات كورونا بمحافظة الإسماعيلية بمنطقة قناة السويس ، وتم نقل جثمانها في سيارة اسعاف للقرية التي كانت تعيش بها لدفنها في مقابر الأسرة، لكن انقض عشرات الأهالي من قرية شبرا البهو بالدقهليه علي الطريق لقطع طريق سيارة الإسعاف ومنعها من الوصول ألي المقابر ، واكدت هذه الحادثة الفيديوهات التي قد انتشرت علي مواقع التواصل الاجتماعي ، ثم تدخلت الشرطة وقامت باستخدام الغاز المسيل للدموع لكي تستطيع تفرق هذا التجمهر الكبير ثم دفنت المرأة بعد ذالك تحت إشراف طبي كبير، كما ذكر بيان من وزارة الداخلية ان الأهالي أقدموا على ذلك بسبب الشائعات ودعوات التحريض الذي تدعوا لعدم انتشار المرض، كما انه ذكر بيان اخر من النيابة العامة أن النائب العام امر بالتحقيق في هذه الواقعة ، بعد تلك الواقعة تعهدت وزارة الداخلية أنها ستتصدى بكل حزم وحسم لأية محاولات لإثارة الشغب او الخروج عن القانون او عرقلة أي إجراءات لدفن المتوفين من ضحايا فيروس كورونا ، واستنكرت الهيئات الدينية هذه الواقعة وغيرها من حوادث التنمر بمرضي كورونا ،وقال الأزهر ان الأصابه بمرض كورونا ليس ذنبا ينبغي علي المصاب إخفائة عن الناس ، وقال شيخ الأزهر احمد الطيب في تعليق علي صفحته الخاصه علي الفيسبوك مشهد بعيد كل البعد عن الأخلاق والإنسانية والدين ، ان إنسانيتنا توجب علي الجميع الالتزام بالتضامن الإنساني ، برفع الوصمه عن المرض وكفالة المتضررين وإكرام من ماتو بسرعه دفنهم والدعاء لهم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات