القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

10 نصائح للحد من مخاطر الإشعاعات الصادرة عن الهاتف على الصحة

10 نصائح للحد من مخاطر الإشعاعات الصادرة عن الهاتف على الصحة

نقدمها اليوم من خلال هذا المقال، فإن الإنسان مُعرض بشكل كبير إلى الإشعاعات الصادرة من الأجهزة الإلكترونية المستخدمة، فمنها أجهزة الحاسوب والهواتف المحمولة التي تشكل خطورة على المستخدم والمحيطين به، وتكمن خطورته في إنتاج الكثير من الموجات والذبذبات التي تؤثر بطريقة مباشرة على أداء وظائف المخ.

10 نصائح للحد من مخاطر الإشعاعات الصادرة عن الهاتف على الصحة


أهم 10 نصائح للحد من مخاطر الإشعاعات الصادرة عن الهاتف على الصحة  


1/استعمال السماعات الخارجية

حاول قدر الإمكان إبعاد الهاتف عن جسمك حتى تقلل من خطورة الإشعاعات، وهذا يتم عن طريق استعمال السماعات الخارجية سواء السلكية أو اللاسلكية، ويُفضل استخدام السماعات اللاسلكية  لأنها تمكنك من إجراء المكالمة والهاتف بعيد عنك بقدر كبير.

تلك الخطوة تساهم بشكل كبير في الحد من مخاطر استعمال الهاتف المحمول، وفي حالة عدم وجود أي سماعة أذن خارجية بالقرب منك، حاول أن تقلل من مدة المكالمة حتى لا يصبح الهاتف قريب من أذنك لفترة طويلة.


2/إبعاد الهاتف عن جسدك

لا تضع الهاتف بالقرب من جسمك بصفة عامة وعن رأسك بوجه الخصوص في حالة عدم الاستخدام، فيجب أن يكون على بُعد مسافة لا تقل عن سبعة بوصة، ولا تحاول وضعه بالقرب منك وقت النوم لأنه يخرج إشعاعات حتى في حال عدم الاستخدام، وهذا يؤثر بشكل كبير على النشاط البدني في صباح اليوم التالي. 


3/عدم التركيز على إشارة الإرسال

إذا كنت تحاول الاتصال بأحد فيجب عليك عدم الإطالة عند عدم الرد، لأن إشارة الإرسال تُصدر ذبذبات مضاعفة تؤثر على المخ، وإذا لم يتم الرد عليك إنهاء الاتصال بعد أربعة رنات لأن استمرار الإشارة يتسبب في تضاعف الذبذبات والإشعاعات الكهرومغناطيسية المتجهة إلى مخ الشخص المستخدم.


4/استبدال المكالمات الصوتية بالرسائل النصية

لا شك في أن الابتعاد عن الهاتف من الأمور الصحية التي تحمي وظائف القلب والمخ، ولذا يمكن استبدال الرسائل النصية وتقليل الاتصالات الصوتية، وبذلك يتم تقليل خطورة الهاتف على المخ بقدر كبير، ولوحظ  أن جميع الشركات المصنعة للهواتف تحذر من ملامسة الهاتف للجسم فترة طويلة، كما أشارت إلى ضرورة إبعاده قرابة عشرة سم من القلب والمخ وأيضًا الصدر وكذلك الوجه.


5/إبعاد الراوتر عن غرفة النوم  

من الأفضل وضع جهاز الراوتر في غرفة بعيدة عن موقع النوم، لأنه يخرج قدر كبير من الموجات والإشعاعات الكهرومغناطيسية التي تضر الجسم بشكل مباشر، كما يجب إبعاد الهواتف بمسافة كبيرة عن غرفة النوم، وهذا يعتبر من ضمن أهم 10 نصائح للحد من مخاطر الإشعاعات الصادرة عن الهاتف على الصحة.


6/الاعتماد على الهاتف الأرضي 

يمكن الاستغناء عن الهاتف المحمول طول فترة التواجد بالمنزل، فإن الهاتف الأرضي السلكي التقليدى لا يلحق المخ بالكثير من الضرر مثل الهواتف الحديثة المتطورة، أما عن الهواتف الأرضية  اللاسلكية لا تقل خطورتها عن المحمول فهو يصدر إشعاعات وذبذبات ضارة بالصحة العامة.


7/امتنع عن استعمال الغلاف الواقي

يلجأ البعض إلى استعمال غلاف واقي من الإشعاعات، لكن بذلك يُعرض الشخص جسمه إلى ضرر وخطر أكثر من عدم استخدامه، والسبب في هذا يجع إلى أن ذلك الغلاف يمنع خروج الإشارة مع الإشعاع فيقوم الهاتف بدفع كمية أكبر من تلك الذبذبات والموجات الكهرومغناطيسية الضارة. 

  

8/عدم استعمال الهاتف بالأماكن المغلقة

إذا أردت الحفاظ على الصحة العامة ابتعد عن استعمال الهاتف الخلوي في الأماكن المغلقة، لأن هذا الأمر يزيد من قوة الذبذبات الصادرة منه، كما يجب أيضًا عدم استعمال الهاتف الخلوي في الأماكن ذات الأسقف المعدنية مثل المصاعد أو وسائل النقل المختلفة بما فيها السيارات والقطارات، لأن هذا الأمر يؤدي إلى زيادة انبعاث الإشعاعات وبالطبع هذا يؤثر على الجسم بشكل عام. 

 

9/وضع الهاتف بعيدًا عن الأطفال

يجب وضع الهواتف المحمولة بعيدًا عن الأطفال وخاصة حديثي الولادة، لأن هذا الأمر يؤدي إلى إصابتهم بأمراض خطيرة مثل السرطان، وفي الغالب يستهدف هذا المرض الدماغ، كما يجب إبعاده عن السيدة الحامل حتى لا يسبب لها الكثير من المشاكل الصحية هي والجنين، لأن الجنين أكثر تأثرًا بالإشعاعات الكهرومغناطيسية عن الشخص البالغ، لذا يجب على الأم تقليل الاستخدام قدر الإمكان طوال فترة الحمل.


10/عدم الاتصال والشبكة ضعيفة 

من الضروري تجنب الاتصال والشبكة ضعيفة، لأن الهاتف يحاول بذل مجهود كبير لإيجاد إشارة قوية لإكمال الإتصال، ويترتب على هذا خروج كمية كبيرة من الإشعاعات والموجات الكهرومغناطيسية إلى الجسم، وهذا يضاعف من خطورة الاستعمال في الأماكن ذات الشبكة الجيدة.


أضرار الهواتف المحمولة على العين 

يسبب استعمال الهاتف المحمول العديد من المشاكل الصحية على الجسم ومن أهما العين، والسبب في هذا الأمر يرجع إلى  خروج كمية كبيرة من الإشعاع الأزرق الذي يصيب العين بالكثير من الضرر مثل:

  • تُصاب الشبكية بالضرر نتيجة امتصاص الشعاع الصادر من الهاتف وتظهر الإصابة على هيئة التنكس البقعي.

  • يصاب البعض بمرض قصر النظر، وهذا يؤدي إلى تقليل قدرة العين على الرؤية.

  • قد تُصاب الأنسجة البصرية بمرض السرطان.

  • استعمال الهاتف لفترات طويلة يسبب الإصابة بالماء البيضاء على العين.

  • يلاحظ البعض أن مُعدل رمش العين أصبح أقل من المعتاد. 



أضرار استعمال الهاتف المحمول للجسم

استعمال الهاتف المحمول بصورة مبالغ فيها تؤثر على الجسم بصورة واضحة، ولا تقتصر على إلحاق العين بالضرر فحسب، بل تسبب الإصابة بالأمراض التالية:

  • قد تُصاب عضلات الرقبة والظهر أيضًا بالتشنج.

  • الشعور بألم في الرأس ولا يزول الصداع بسهولة.

  • قد ينتج عنها الكثير من الحوادث المرورية بسبب استعمال الهاتف أثناء القيادة.

  • الإصابة بالاضطرابات في النوم ولا يتمكن الإنسان من أخذ قسط كافي من الراحة


أضرار الهاتف المحمول الاجتماعية

لا يقتصر الضرر الناتج عن استعمال الهاتف المحمول على الجسد فقط، بل إنه يترك أثر غير إيجابي على العلاقات الاجتماعية مثل:

التأثير على التفاعل الإجتماعي

يساهم استعمال الهاتف بالطريقة الخاطئة إلى قطع التفاعل الاجتماعي، كما أنه يؤدي إلى زيادة التفكك الأسري، والسبب في هذا الأمر يرجع إلى الاعتماد على استخدام تطبيقات ومواقع الاتصال الاجتماعي، وهذا أدى إلى حدوث فجوة بين أفراد الأسرة وأطلق عليه البعض تباعد إجتماعي. 

اقتحام الخصوصية 

تسبب استخدام الهواتف الحديثة في حدوث انتهاك الخصوصية، وفي ظل التطور التكنولوجي الذي نشهده الآن أصبح من السهل الحصول على الملفات والصور الشخصية المحفوظة على الهاتف، كما أن ضياع الهاتف أو سرقته يسبب وقوع الكثير من الكوارث وتزداد عمليات الابتزاز أو سرقة الحسابات البنكية المسجلة على الهاتف.

الإزعاج المستمر

يتعرض الكثير من مستخدمي الهواتف إلى الإزعاج نتيجة وجود أشخاص متطفلة، ويعاني الكثير من المكالمات المزعجة وأيضًا وصول إشعارات ورسائل عبر البريد الإلكتروني، وهذا الأمر يؤثر على المستخدم بشكل مباشر ويجعله يبتعد عن النشاطات الحيوية.

إدمان استخدام الهاتف

الاستعمال الخاطئ للتكنولوجيا يسبب حالة من الإدمان إما لأجهزة الحاسوب أو الهواتف المحمولة، وهذا يتسبب في هدر الكثير من الوقت أمام شاشته، كما أنه يهدر المال نتيجة إجراء العديد من المكالمات.   

 

بذلك نكون قدمنا لكم أهم 10 نصائح للحد من مخاطر الإشعاعات الصادرة عن الهاتف على الصحة، فإذا كنت تحاول المحافظة على صحتك يجب عليك اتباع الخطوات السابق ذكرها، فنحن في عصر لا غنى فيه عن استعمال الهواتف والأجهزة الإلكترونية الحديثة، وكلما زادت أوجه التكنولوجيا في حياتنا  أصبحنا أكثر عُرضة لخطر الذبذبات والإشعاعات التي تؤثر بصورة كبيرة على وظائف القلب والمخ.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات